مباراة الشرقية.. الزمالك بلا هوية

تعتبر أكبر المهام التي يجب على المدير الفني الجديد للزمالك “أجوستو إيناسيو” أن يعمل عليها هي محاولة إعادة الكرة الجماعية للفريق وهو الأمر الذي فقده الفريق في الفترة الأخيرة وبدا واضحا للعيان في مباراة الزمالك مع الشرقية.

لا يمكن لأحد أن ينكر أن الزمالك يمتلك عدد كبير من المهارات الفردية لكنها تلعب بدون أي مساندة وكل الجهد الذي يحدث من اللاعبين أصحاب المهارة الفردية الكبيرة أمثال أيمن حفني ومصطفى فتحي ومحمد إبراهيم يذهب هباء لأن الفريق يعاني من نقص عددي شديد داخل منطقة جزاء الخصم حيث يلعب الزمالك بمهاجم وحيد محاط بعدد كبير من مدافعي الخصم مما يجعله تائها في المنطقة دون فعالية كبيرة ويعطي أريحية كبيرة لمدافعي الخصم في التعامل مع الكرات العرضية وهو ما بدى جليا في مباراة الزمالك مع الشرقية حيث لم يستفد أي من مهاجمي الزمالك من كم الكرات العرضية الكبيرة المرسلة من قبل “شيكابالا”

شيكابالا

في هذا المقال سنلقي الضوء على واحدة من أكبر المشاكل التي تواجه الزمالك في الشق الدفاعي والهجومي.

تكمن هذه المشكلة في أن الثلاثي المسئول عن صناعة اللعب في الزمالك مع اختلاف الأسماء يتحركون في أماكن معينة على أطراف منطقة جزاء الخصم لكن لا يوجد أحد منهم يقوم بالزيادة الهجومية داخل منطقة الجزاء ليساعد المهاجم الموجود.

بالإضافة إلى عدم قيام أجنحة وصناع اللعب في الزمالك بالمساندة الهجومية من داخل المنطقة فهم أيضا لا يقومون بأي شكل من أشكال المساندة الدفاعية للاعبي الوسط أو ظهيري الجنب في الزمالك وهو الأمر الذي يجعل مسئولية تأمين منطقة وسط الملعب ملقاة بالكامل على لاعبي خط الوسط “طارق حامد” و”محمود دونجا” وهو الأمر الذي يجعل الزمالك دائما ما يخسر الكرة الثانية وهو ما تسبب في تلقي الزمالك لهدف أمام سموحة أحرزه “أحمد نبيل ” وأيضا الهدف الذي أحرزه الشرقية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *