حسام حسن الأسطورة

      لا توجد تعليقات على حسام حسن الأسطورة

متابع كرة القدم في أي مكان في العالم يعرف جيدا قيمة المهاجم الجيد، يتابعه ويشجعه

لكن إذا كان هذا المهاجم لا يصلح وصفه إلا بأنه “أسطورة” فإن هذا اللاعب يصبح معشوقا ورمزا لجماهير هذا النادي.

ونحن هنا نتحدث عن أسطورة حية بكل ما تحمله تلك الكلمة من معاني. نتحدث عن حسام حسن صاحب الأرقام القياسية في كل شيء.

حسام حسن

عميد لاعبي العالم بأكثر عدد مشاركات في المباريات الدولية. أكبر لاعب إفريقي سنا يتمكن من إحراز هدف وهو هدفه التاريخي الذي أحرزه في مباراة “مصر” والكونغو” في بطولة كأس الأمم الإفريقية عام 2006حيث كان يبلغ عمره وقتها 40 عاما.

لكن مع كل هذه الأرقام والإنجازات الشخصية والتي حققها طول مشواره ليست وحدها فقط هي السبب في إطلاق لقب “الأسطورة” عليه.

أكثر ما ميز “حسام حسن” كمهاجم عن أبناء جيله وحتى الأجيال التي تلته هو أنه اعتمد في بناء أسطورته التهديفية على اقتناص الهدف من الفرصة الثانية. عشرات من الأهداف أحرزها حسام حسن من متابعته للفرص الضائعة.

هل المهارة والإنجازات فقط هي السبب في تلقيب حسام حسن بلقب الأسطورة؟

الإجابة لا

ابن الأهلي منذ نعومة أظافره وحتى خشونتها، قضى بين جدران النادي طفولته وشبابه، من يستطيع في سن الرابعة والثلاثين أن يغامر بكل هذا التاريخ ويذهب إلى المنافس التقليدي “الزمالك”؟ بالتأكيد حسام حسن.

أربعة سنوات تاريخية في الزمالك وتحقيق للبطولات، أي ناصح أمين سينصحك بالاعتزال بعدها مباشرة، لكنك تقرر عدم الاعتزال وخوض مغامرة جديدة في “النادي المصري” وتنجح لأنك حسام حسن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *